أنواع مهارات التفكير، يعبر مفهوم مهارات التفكير عن طريقة محددة للتفكير النقدي حول أشياء مختلفة، ويشير إلى القدرة على التحليل الموضوعي لجميع المعلومات وإصدار الأحكام المناسبة والمنطقية، التفكير النقدي مهم جدًا لأصحاب العمل لأنه مفيد لتقييم البيانات المصدر، معلومات مختلفة، ومراقبة وتقييم الظواهر المختلفة، وقراءة نتائج البحث؛ لاستخلاص استنتاجات معقولة للتمييز بين الأشياء المهمة وغير المهمة؛ لغرض اتخاذ القرارات أو حل مشاكل محددة.

أنواع مهارات التفكير

التفكيرالتقليدي

هذا النوع من التفكير هو الأبسط، فهو يتطلع فقط إلى ما هو أمامه، وليس لديه طموح لتطوير عمله، وغالبًا ما تكون تجربته تجربة متكررة.

التفكيرالناقد

يركز هذا الشكل أو النوع من التفكير على تحليل وتقييم الحلول المقدمة له وفق معايير متفق عليها، ومن خصائصه التمييز بين الحقائق التي يمكنه إثباتها.

  • إنه يميز ما هو حقيقي وما هو ليس كذلك.
  • تحقق من مصدر المعلومات وقم بالرجوع إليه في بعض الأحيان.
  • توقع حل مشكلة أو نتيجة قرار.
  • مهتم في وضوح السؤال أو الموضوع الذي يتطلب اتخاذ قرار.
  • يربط المفاهيم بشكل صحيح.

أنواع التفكير العلمي

  • الوعي بالمشكلة: سيحفز هذا البحث وطرح الأسئلة، لأن وجود مشكلة هو الدافع الوحيد لإيجاد حل.
  • تحديد وصياغة المشكلة: من أجل تضييق المجال وتعزيز مناقشة جميع الجوانب المتعلقة بها.
  • جمع البيانات والمعلومات: كل دليل متعلق بالمشكلة مهم من أجل استخلاص استنتاجات علمية حول جميع جوانب المشكلة.
  • قم بصياغة فرضيات لحل المشكلة: قم بتضمين جميع التخمينات والحلول الممكنة القابلة للقياس لتوضيح ما إذا كانت صحيحة.
  • اختبار الفرضيات: استخدم الأساليب العلمية المناسبة للوصول إلى الحل الأمثل للمشكلة.
  • الخلاصة والملخص: اختر الفرضية الأنسب من مجموعة الفرضيات التي تشكل حل المشكلة.
  • التطبيق وإعادة الاستخدام: بعد إيجاد حل للمشكلة، توقع الأحداث والظواهر الجديدة، وأعد استخدام الحل بأفضل طريقة ممكنة.

أهمية التفكير العلمي

من أجل العناية الجيدة بالمريض وحل مشاكله المرضية بشكل صحيح، يجب أن يقوم بالتشخيص الصحيح لحالته، وعلى العكس من ذلك، هناك العديد من حالات التشخيص الخاطئ والتي تسبب ضرراً كبيراً لصحة المريض.

البحث هو أول من يشخص علم الأمراض خطواته، ثم الوصول إلى أفضل تفسير وفق القواعد التي يفرضها المنطق، ثم الحصول على أدلة لتأكيد أو دحض التفسير.

التفكير العلمي ومجال الطب تتبع متكامل؛ حتى يتمكن الأطباء من معرفة كل المجهول، خاصة وأن مهنة الطب من المهن الحساسة المتعلقة بحياة كثيرة.

خصائص التفكير العلمي

النسبية

التفكير العلمي وكل أدواته البحثية والتحليلية غير قادرة على استخلاص الحقائق المطلقة والاعتقاد بأنها افتراضات مجردة بدون أخطاء، فكل معلومة يتم الحصول عليها تم اختبارها وتجربتها للتأكد من صحتها، لأن العلم يصح من أوجه القصور.

الموضوعية

يعتمد العلم على أصول مجردة وتجنب التحيزات الشخصية.

عندما يتعلق الأمر بالعلم، فإنه لا يقتصر على العلوم المجردة أو العلوم التجريبية، مثل الطبيعة، بل يشمل أيضًا العلوم المتعلقة بدراسة الظواهر البشرية، مثل العلوم الاجتماعية.

يعتمد الأسلوب العلمي في التفكير على استخدام المعلومات العلمية الموثوقة المتاحة.

بناء على حقائق وافتراضات لا تتأثر بالدوافع الشخصية والميول الشخصية.

مهارات التفكير النقدي

  • الاستنتاج: وهي القدرة على تحقيق النتائج الموصى بها، ويمكنك الاختيار فيما بينها، كمجموعة من البدائل التي تساعد في حل المشكلة.
  • التفسير: هي مهارة توضيح جوهر المشكلة وتحليلها بطريقة مبسطة بحيث يسهل فهمها، سواء كان ذلك من أشخاص مرتبطين بشكل مباشر أو أشخاص آخرين يساعدون في حل المشكلة.
  • الاستدلال: إنها مهارة البحث عن كل القرائن التي تساعد على ربط مكونات المشكلة ببعضها البعض.
  • قد تكون هذه القرائن حقيقية، مثل الأوراق أو المستندات أو الرقمية، مثل المستندات المخزنة على جهاز الكمبيوتر.
  • التقييم: تحديد مدى نجاح التفكير النقدي في الوصول إلى الحل النهائي والفريد للمشكلة أو المشكلة المعقدة، والاهتمام باتباع أساليب حلها.

 

 

فيديو أنواع مهارات التفكير