وصحة حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خيره من أكثر الأمور التي يطلبها المسلمون ، لمعرفة صحة هذا الحديث مع أدلة على ذلك. موضوع واحد ، ومن خلال مقالات موقعي ، سنغطي بالتفصيل جميع المعلومات المتعلقة بهذا الحديث.

نص حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خيره

حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خير من الأحاديث المنتشرة على نطاق واسع على الإنترنت ، وهم يشككون في نص هذا الحديث في مدى صحته مع شواهد صحته ، و جدير بالذكر أنه لا يعرف الحديث عن الحديث إلا نصه. أربعون سنة وشره أكثر من خيره ، فاستعد للجحيم.

وانظر أيضا: صحة حديث “لا وقت للبطء إلا بشر ابن باز”.

صحة حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خيره

حديث إنسان بلغ الأربعين وشره أعظم من خيره أن يستعد للجحيم ليس له أصل ويبعده عن نار جهنم المشتعلة كما أن الحياة بيد الله وحده ، و إن بلوغ الأربعين من عمره لا يعني أن أفعال العبد اللاحقة غير مقبولة ، لأن الله غفور وتائب ورحيم يقبل توبة عباده في أي وقت بشرط أن تكون التوبة نابعة من قلبك وأن تكون حقيقية.

وانظر أيضا: صحة حديث البائع بجلد أضحيته فلا يضحي به

بدائل حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خيره

حديث إنسان بلغ الأربعين ، وشره أكثر من خيره ، استعد للجحيم ، يروي دار فاعلي الشر من أهل السماء.

  • روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- قال: “مَن قَتَلَ نَفْسَهُ بحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ في يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بها في بَطْنِهِ في نارِ جَهَنَّمَ خالِدًا مُخَلَّدًا فيها أبَدًا، ومَن شَرِبَ سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهو يَتَحَسَّاهُ في نارِ جَهَنَّمَ خالِدًا مُخَلَّدًا فيه إلى الأبد ، ومن يسقط من جبل ويقتل نفسه يسقط في نار جهنم خالدة وخالدة فيها إلى الأبد.[1]
  • وروى عبد الله بن أبي مريم أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “في قوله: لما تكون الشمس؟ [التكوير: 1] قال: “محكمة في الجحيم ، وعندما ذهبت النجوم”. [التكوير: 2] قال: إني في جهنم ، وكل من عبد مع الله في جهنم ، إلا من كان ليسوع وأمه ، ولو اقتنعوا بدخلوا إليها.[2]

شاهدي أيضاً: صحة الحديث ، فزدّوه في التهليل والتكبير والتسبيح.

بهذا القدر من المعلومات نختتم هذا المقال بعنوان صحة حديث من بلغ الأربعين وشره أكثر من خيره ، وقد أرفقنا في سطوره جميع المعلومات المتعلقة بهذا الحديث بالتفصيل. .