كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم مشاعر زوجته الزواج هو علاقة مميزة مبنية على المودة والرحمة، لذلك ينبغي على الطرفين أن يتفهما ذلك حتى تسير الحياة الزوجية كما يجب، أحيانا يحيد أحد الطرفين عن السلوك القويم ويعال الطرف الآخر بأسلوب مهين وغالبًا يكون الرجل أو الزوج هو الذي يبادر بتلك المعاملة السيئة.

كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم مشاعر زوجته

ينبغي على الزوجة أن يكون رد فعلها قوي تجاه إهانات زوجها وخاصة إذا تعمد ذلك أمام أي شخص، وذلك من خلال النصائح التالية:

  • عدم السكوت عن الإهانات الموجهة للزوجة من قبل الزوج، حيث يجب إخباره في من المرة الأولى أنكي ترفضين ذلك الأسلوب في النقاش أو التحاور بينكما.
  • في حالة الإذعان لرغبتك ومحاولة تغيير الأسلوب، يتم التغاضي عن المواقف السابقة والابتعاد عن الخوض فيها بأي شكل من الأشكال.
  • أما في حالة الاستمرار والمكابرة من قبل الزوج يجب إخبار أحد كبار العائلة، الذي يتمتع بسلطة التقويم كاب الزوج مثلا.
  • وذلك لتجنب ذلك الأسلوب بعد ذلك والذي يترك أثر سيئ على نفسية المرأة، مما يحول مشاعرها من الحب إلى البغض والنفور.

لماذا يقلل الزوج من شأن زوجته

التفكير السائد في المجتمع الذكوري أن الزوج لابد أن يحكم سيطرته على الزوجة بشتى الطرق دون الالتفات لمشاعرها، لذلك نجد بعض الأزواج المعتادون على الألفاظ البذيئة يتطاولون على زوجاتهم سواء كانت هناك مشكله او بدون سبب لإثبات الرجولة والسيطرة.

الزوج الذي يعيب على زوجته

بعض الأزواج تشعر بالغيرة والنقص وذلك حين يرتبط بزوجة مستواها التعليمي أو المادي أفضل، يعوض ذلك بالإهانة وزعزعة ثقتها في نفسها، حتى لا تشعر بأنها أفضل حالا منه.

لذلك الشريعة الإسلامية تناصر التكافوء سواء كان ماديًا أو اجتماعيًا او علميًا حتى لا يكون هناك مجال لأي حرب نفسية بين الزوجين لتعويض النقص الذي يشعر به أي طرف منهما.

كيفية التعامل مع الزوج الذي يكره زوجته

هناك آية كريمة في القرآن الكريم تحث المسلم على التريث في اصدار الحكم على مشاعره وهي ( وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرا لكم* وعسى أن تكرهوا شيئا وهو شرا لكم).

لذلك إذا كانت الزوجة ذات خلق ودين يجب التعامل معها بالمودة والرحمة حتى لو كان الزواج تقليديًا، وذلك لان العشرة واستمرار الحياة الزوجية كفيلة بتوليد مشاعر االحب بينهما.

جرح الزوج لمشاعر زوجته

يترتب على هذا السلوك المشين الكثير من الأضرار التي تلحق بالزوجة، والتي نوضحها بالتفصيل فيما يلي:

  • الشعور بالخذلان والشعور بالضعف والهوان خاصة، إذا تعمد الزوج أن يجرح زوجته أمام الأهل والأصدقاء.
  • الشعور الدائم بالانطواء وعدم الرغبة في حضور أي مناسبة تجنبا لحدوث أي إهانة أمام الآخرين، الأمر الذي يترتب عليه الإصابة بالاكتئاب.
  • عدم قدرة الزوجة على تحمل هذه المعاملة  يجعلها كالقنبلة الموقوتة التي تنفجر في أي وقت.
  • فشل العلاقة الزوجية والانفصال نتيجة طبيعية في حال استمرار الزوج على إهانة الزوجة والتشهير بها.

حكم الزوج الذي لا يحترم مشاعر زوجته

الإسلام دين المساواة بين الرجل والمرأة خاصة في العلاقات الإنسانية، لذلك العلاقة بين الزوجين تم وضع شروط تلزم الطرفين بالانصياع لها وهي:

  • عدم إهانة الزوجة أو ضربها بأي شكل من الأشكال حيث حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من ذلك ووصف تلك النوعية أنها من أسوأ الرجال.
  • كما حث الرسول الكريم على حسن معالمة الزوجة فلا تعامل كالعبيد، وذلك لان الحياة الزوجية مبنية على التعاون والمحبة.
  • لذلك الإيذاء النفسي والجسدي من قبل الزوج لزوجته محرم شرعًا.

 

فيديو كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم مشاعر زوجته