كيف انام مع زوجي وعندي رضيع، سؤال يحير الكثير من الأمهات الجدد، لأن ذلك يسبب صعوبة على الأم في التوفيق بين حياتها الزوجية وبين الزائر الجديد، الذي قد غير شكل الحياة كثيرًا عما كانت عليه بعد قدومه، حيث أثر الرضيع على العلاقة مع زوجك وكذلك أثر على اهتمامك بنفسك مما يجعل الأم  تشعر بالخطر مما قد تؤول اليه الحياة خلال الفترة القادمة، وخلال مقال اليوم نجيب لكِ عن سؤالك المحير بطرق بسيطة يمكنكِ اتباعها.

 كيف انام مع زوجي وعندي رضيع

إن الحياة تتغير كثيرًا مع مجيء طفل جديد لحياتك مما يصيب الأم بالتوتر، حيث يسيطر التوتر عليك والقلق، وتلك مرحلة طبيعية قد مرت بها كل الأمهات بالخصوص في الفترات الأولى بعد قدوم الطفل الجديد، ويمكنكِ مع القليل فقط من التركيز، بالإضافة إلى بذل شئ كافي من الجهود يمكنك حينها أن تحصلي أيتها الأم على حياة زوجية مستقرة مع قدوم طفل رضيع إلى المنزل بالطرق التالية:

وهناك بعض من الخطوات العملية التي يمكنكِ من خلالها تدريب الطفل على النوم لوحده في سريره، وهي كما يلي:

  • قومي بتزيين سرير الطفل باستخدام الألوان الجذابة وأضيفي الألعاب المسلية التي يصدر منها أصوات محببة للطفل.
  • قومي بتسجيل صوتك، ومن ثم شغلي التسجيل الصوتي بجانب طفلك طوال الليل، حيث يشعر الطفل حينها بالأمان.
  • وفي حال كنتِ ترغبين في إطعام طفلك تستطيعين الذهاب له، من ثم يمكنكِ العودة مرة آخرى السرير الخاص بكِ.

العلاقة الزوجية في وجود الأطفال

يمكنك الاتفاق مع زوجك على تحديد فرصة ملائمة لإقامة العلاقة الزوجية بمختلف الطرق، لأن الحفاظ على علاقتك بزوجك هي محاولة منكِ للحفاظ على حياتك الزوجية واستقرارها ككل، عليكِ الحفاظ على  خصوصيتكما، وكذاك علمي الأطفال قواعد الخصوصية مثل عدم القيام بفتح الباب الخاص بغرفة النوم دون القيام بالاستئذان، وخاصةً لو كان الأطفال في مرحلة عمرية تسمح لهذا.

متى يتذكر الطفل

يشير ذلك إلى مستوى محدد من تطوير الذاكرة وخاصةً القصيرة المدى، حيث تصبح ذاكرة التعرف عند الطفل في زيادة بشكل كبير خاصةً خلال السنة الأولى من مرحلة الولادة، كما تُظهر البعض من التجارب أنه عندما يكون عمر الطفل هو ثلاثة أشهر، يمكن أن يتذكر الأطفال الصور، وكذلك الألعاب الجديدة التي تم عرضها عليهم قبل عدة أيام إلى جانب تذكر الأطفال لوجوه أفراد العائلة الصغيرة ممن يروهم بشكل مستمر.

متى يبدأ الوعي عند الطفل

يبدأ الوعي عند الطفل عندما يكون عمره ما بين الرابعة وكذلك الخامسة من العمر، حيث يصبح عند الطفل شعور ثابت بالهوية الجنسية الخاصة به، كما يبدأ بمعرفة الفرق بين كلا الجنسين وكذاك الأدوار التي يؤديها كل جنس خلال حياته اليومية، كما يمكنه معرفة الأنشطة الخاصة له في مختلف الأوقات.

أسباب كره الطفل لامه

هناك أسباب تجعل الطفل يكره أمه، ومن الأشياء التي قد تتسبّب في كره الأبناء لآبائهم أو أمهاتهم هي الإهمال وعدم إظهار الاهتمام للأبناء، ولا يشعرون أن أحد يهتم بنفسياتهم، كما لا يتابعهم أحد دراسيًا ولا يهتم بهم أحد حتى بمشاكلهم أو بآلامهم، حيث يظن بعض الوالدين أن تقديم جميع ما ينقص الأبناء هو جميع ما يحتاجه الأبناء، وبذلك يكونون غير مهتمين للعامل النفسي الذي قد يتعرّض له الأبناء، ويكون الطفل في حاجة إلى وجود الوالدين بجانبه.

طفلي غير متعلق بي

تشتكي بعض الأمهات أن طفلها غير متعلق بها وذلك له العديد من الأسباب ومن ضمنها:

  • أن تغيب الأم لوقت طويل عن البيت.
  • وفي حال كان الطفل يعاني من بعض الاضطرابات السلوكية، على سبيل المثال حدوث اضطراب وفرط الحركة (ADHA).
  • وهناك أسباب تتعلق بعمر الطفل، وقد يحاول الأطفال صغار السن ببساطة أن يكونوا شخصية جديدة لكي يتم التواصل مع العالم، ولكن في حالة المراهقين، يمكن أن يكون بإظهارهم عدم تعلقهم بالأم، هي طريقة منهم لطلب المساعدة ولكن دون الإفصاح عن ذلك بشكل صريح.

 

فيديو  كيف انام مع زوجي وعندي رضيع